الخبر

 

 

 

 

 

 

 

                                                        


الصايغ لحوار اونلاين:نطالب بحماية دولية للانتخابات ولن تسيرنا حارة حريك، السلاح والفساد وجهان لعملة واحدة

اشار نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ في حديث لبرنامج حوار اونلاين من صوت لبنان الى ان ترشيحه للانتخابات النيابية طبيعي وقال  ان المطلوب اليوم الخطاب الجديد والمنطقي الذي لطالما دافعنا عنه في الكتائب، فالمنطق المعتمد اليوم ممن هم في السلطة هو تدوير الزوايا ومنطق الازدواجية وإعادة تدوير السياسيين والمنظومة وتعويم من يجب أن يكونوا قد أصبحوا في مزبلة التاريخ.

  ولفت قائلا عندما نتحدث عن الانتخابات يعني الديمقراطية  وإمكانية التغيير الحقيقي وخلق شيء جديد لأننا نريد لبنان الجديد وعقلية وذهنية جديدة وأشخاصا جددا في الندوة البرلمانية

كما تابع يحولون كسروان الى مرتزقة واضاف هل من المعقول ان يتسكع ابن كسروان على ابواب كازينو لبنان من اجل الحصول على وظيفة ؟

  اما النيابة فهي رسالة وخدمة وتواضع ومحبة وصدق بالتعامل مع الناس أكثر منها وجاهة وموقع ولعب لعبة السلطة وهي غريبة عن النهج والنمط اللذين نريد زرعهما في لبنان.

 أنا مرشح طبيعي قال الصايغ لأنني ابن كسروان وأعيش فيها وتاريخي النضالي فيها إلى جانب النضال في كل المناطق، وهناك علاقة محبة واحترام وعلاقة مميزة مع البيئة التي أنتمي إليها وبالنتيجة من الطبيعي جدًا بعد أن كنتُ مرشحًا طبيعيًا أن أصبح مرشحًا رسميًا

الصايغ اسف كون الكثير من السياديين يتصورون أن المعركة هي معركة سيادة فقط، لكنها معركة سيادة وكرامة الإنسان معًا، أي مكافحة الفساد والقيام بالإصلاح الحقيقي، سائلا ماذا ينفعنا إن اخرجنا الجيش السوري ودخلنا في محاصصات لم نعد ننتهي منها وضربنا السيادة بعبوديتنا للفساد؟

عن الإعتداء على ساحة شهداء الكتائب في عجلتون قال ان  المسألة في عهدة القضاء، ولكن على الجميع ان يعرف أن كسروان ليست مشاعًا ولديها اناسها

ويؤمن الصايغ بثلاث لاءات لا للتبرير، لا للتعويم أي تعويم الأشخاص انفسهم ولا للتدوير أي إعادة تدوير الأشخاص

نحن نحمس الشباب للمشاركة في الانتخابات ونحن نطالب بحماية دولية لحماية الانتخابات لان ح ز ب ا ل ل ه قادر ان يفرض سلطته ولا نريد ان نكون بأمرة حارة حريك اضاف الصايغ

وعن تذرّع ح- ز- ب  ا- ل ل ه بعدم إمكانية القيام بحملة دعائية في الاغتراب اجاب  كيف يشكو حزب من عدم المساواة وهو يملك السلاح ولديه دولة فوق الدولة ويُمسك بالحدود ويُطيّر قاضيا ويُكلف آخر؟ هل انزعج لأنه لا يمكنه القيام بحملة دعائية في ديترويت؟

مضيفا نعرف أن الترشيح لا يجوز عند الشيعة إلا إذا كان هناك سقوف تضعها حارة حريك، ونحن لا نريد للانتخابات ان تحصل ضمن سقوف تحدّدها حارة حريك

وتابع على الأمم الصديقة أن ترسل جهازا رقابيًا ومتابعا الانتخابات من الآن وليس قبل أسبوع

مشيرا الى ان السلاح والفساد وجهان لعملة واحدة وقال لا يُزايدنّ أحد على الكتائب بموضوع السيادة، فنحن نعتبر السلاح والفساد وجهان للعملة عينها وهناك من يعتبرون أن الفساد منفصل عن السلاح وما خرّب لبنان قبل التسوية وبعدها هو مرقلي تمرقلك

مشددا على أن فائض القوة لن يُصرف في مكان، فلا بد من إعادة التوازن لأن مصلحة كل الطوائف وايران أن يكون لبنان ساحة حوار وليس منصة صواريخ

 

 

Home